بطاقة دعوة – حفلة \”السلام يوماً ما 2013\”

\”لو عملنا فقط بمبدأ العين بالعين, سنرى العالم كله أعمى يوماً ما\”

المهاتما غاندي

كلنا نسعى الى سلامٍ فيما بيننا ولا أحد يستطيع فرض السلام على أي مكان بالقوة. لا نريد لأطفالنا أن يكبروا بدون مدارس وجامعات, لا نريدهم أن يصبحوا ضحايا للعنف والحرب. كلنا نريد لأطفالنا مستقبلا أفضل والطريق إلى ذلك هو تحقيق السلام مع أنفسنا وبيوتنا ومناطقنا ومن ثم مع الأخرين.

\”لا يمكن فرض السلام بالقوة, السلام يتحقق فقط عبر التفاهم\”

آلبرت أينشتاين

دعونا نعمل مع بعض على تحقيق السلام في مناطقنا ونصنع السلام مع بعضنا البعض أولا حتى نستطيع تخقيقه  على الأرض ومع الآخرين لاحقاً بوجودكم فرصة تحقيق السلام تصبح دون شك أقوى.

يسرّ اتحاد الطلبة الكرد في سوريا دعوتكم لحضور فعاليات حفلة \”السلام يوماً ما\” في يوم السلام العالمي 21.09.2013 في فروعه القائمة في قامشلو – كوباني – تربسبي,،  يرجى مراجعة مراكز الاتحاد في الفروع المشاركة من أجل الحصول على برنامج يوم السلام.

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

23.08.2013

يوم السلام العالمي 2013| سوريا

حملة السلام يوماً ما – 2013

اليوم العالمي للسلام في هو في 21 -أيلول/سبتمبر من كل عام ويتم تكريس هذا اليوم لتعزيز مُثل السلام  ما بين الأمم والشعوب.  إن السلام العالمي هو المثل الأعلى للحرية السياسية والسلام والسعادة بين جميع الطوائف والملل. ينطلق السلام العالمي من فكرة اللاعنف الذي من خلاله تتقارب الدول إما إرادياً أو بحكم النظام الذي يمنع الحرب. على الرغم من ان هذا العبير  يستخدم أحيانا للإشارة إلى وقف جميع الأعمال العدائية بين جميع الأفراد، الا أن مصطلح السلام العالمي الأكثر شيوعا يشير إلى نهاية دائمة للحروب العالمية والإقليمية,  وفي حلّ الصراعات في المستقبل من خلال وسائل سلمية تكون ضد العنف عن طريق الحوار وتقبّل الأخر.

تم الاتفاق في هذا اليوم من كل عام  على القيام بحملة تسمى \”السلام يوماً ما\” في جميع انحاء العالم من قبل المنظمات الحكومية وغير الحكومية, ومن قبل الاتحادات الطلابية العالمية حيث يتم اقامة نشاطات في سبيل تحقيق التقارب بين المتخاصمين واحلال السلام بينهم. من هذه النشاطات, موسيقى, مسرح, وجبات غذاء مشتركة باسم السلام, رقص, حفلات, مسابقات, معارض, عرض افلام وثائقية, مظاهرات سلمية, العاب, الخ…

باعتبار أنه لم يتم العمل على هذه الحملة في سوريا سواء قبل الثورة او اثناءها, قام اتحاد الطلبة الكرد في سوريا بالعمل على تنظيم حملة \”السلام يوماً ما\” في سوريا في المنطقة الكردية ليكون بذلك أول منظمة واتحاد يعمل على تحقيق هذه الحملة العالمية في سوريا وبالتالي وضع اسم سوريا على خارطة الدول المشاركة في حملة \”السلام يوما ما\” بالتساوي مع الدول الاخرى من شتى انحاء العالم.

يقيم اتحاد الطلبة الكرد في سوريا في فروعه (قامشلو, كوباني, تربسبي) فعاليات حملة \”السلام يوماً ما\” بتاريخ 21.أيلول.2013 حيث تم العمل على تنظيم عدة نشاطات في هذا اليوم منها: معرض لوحات الأطفال عن السلام, مسرح, شعر, أفلام وثائقية, وموسيقى. بامكانكم الحصول على كافة المعلومات عن برنامج ومكان الحملة في هذا اليوم عن طريق صفحات الفيسبوك أو البريد الالكتروني أو مراجعة مراكز الاتحاد.

برومو حملة \”السلام يوماً ما\”:

نأمل في اتحاد الطلبة الكرد في سوريا بأن تكون هذه الحملة حجر الأساس الذي نبني عليه الأمن والسلام من جديد من أجل أطفالنا وطلابنا وأهلنا في سوريا, ونآمل من جميع القوى الموجودة على الأرض سواءً أكانت مدينة, سياسية, أم عسكرية دعمنا في هذا اليوم من اجل تحقيق السلام في مناطقنا جنباً إلى جنب. فالسلام لا يمكن تحقيقه أبداً إلا بتكاتف الجميع أفراداً ومجموعات. لنصنع السلام مع أنفسنا أولا في هذا اليوم ومن ثم نحققه في ما بين بعضنا البعض من أجل مستقبل أفضل لطلابنا وأجيالنا القادمة.

 اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

مكتب الإعلام المركزي

18.08.2013

السلام يوماً ما

اتحاد الطلبة الكُرد في سوريا والمانيا في شراكة مع منظمة السلام يوماً ما منذ تاريخ 23-06-2013. نحن نفتخر بأن نكون أول منظمة سورية قامت بتعريف هذه الحملة العالمية إلى سوريا والمنطقة.

برومو حملة \”السلام يوماً ما\”:

 

اليوم العالمي للسلام في هو في 21 -أيلول/سبتمبر من كل عام ويتم تكريس هذا اليوم لتعزيز مُثل السلام  ما بين الأمم والشعوب.  إن السلام العالمي هو المثل الأعلى للحرية السياسية والسلام والسعادة بين جميع الطوائف والملل. ينطلق السلام العالمي من فكرة اللاعنف الذي من خلاله تتقارب الدول إما إرادياً أو بحكم النظام الذي يمنع الحرب. على الرغم من ان هذا العبير  يستخدم أحيانا للإشارة إلى وقف جميع الأعمال العدائية بين جميع الأفراد، الا أن مصطلح السلام العالمي الأكثر شيوعا يشير إلى نهاية دائمة للحروب العالمية والإقليمية,  وفي حلّ الصراعات في المستقبل من خلال وسائل سلمية تكون ضد العنف عن طريق الحوار وتقبّل الأخر.

تم الاتفاق في هذا اليوم من كل عام  على القيام بحملة تسمى \”السلام يوماً ما\” في جميع انحاء العالم من قبل المنظمات الحكومية وغير الحكومية, ومن قبل الاتحادات الطلابية العالمية حيث يتم اقامة نشاطات في سبيل تحقيق التقارب بين المتخاصمين واحلال السلام بينهم. من هذه النشاطات, موسيقى, مسرح, وجبات غذاء مشتركة باسم السلام, رقص, حفلات, مسابقات, معارض, عرض افلام وثائقية, مظاهرات سلمية, العاب, الخ…

باعتبار أنه لم يتم العمل على هذه الحملة في سوريا سواء قبل الثورة او اثناءها, قام اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا بالعمل على تنظيم حملة \”السلام يوماً ما\” في سوريا في المنطقة الكردية ليكون بذلك أول منظمة واتحاد يعمل على تحقيق هذه الحملة العالمية في سوريا وبالتالي وضع اسم سوريا على خارطة الدول المشاركة في حملة \”السلام يوما ما\” بالتساوي مع الدول الاخرى من شتى انحاء العالم.

يقيم اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا في فروعه (قامشلو, كوباني, تربسبي, عامودا) فعاليات حملة \”السلام يوماً ما\” بتاريخ 21.أيلول.2013 حيث تم العمل على تنظيم عدة نشاطات في هذا اليوم منها: معرض لوحات الأطفال عن السلام, مسرح, شعر, أفلام وثائقية, وموسيقى. بامكانكم الحصول على كافة المعلومات عن برنامجومكان الحملة في هذا اليوم عن طريق صفحات الفيسبوك أو البريد الالكتروني أو مراجعة مراكز الاتحاد.

نأمل في اتحاد الطلبة الكرد في سوريا بأن تكون هذه الحملة حجر الأساس الذي نبني عليه الأمن والسلام من جديد من أجل أطفالنا وطلابنا وأهلنا في سوريا, ونآمل من جميع القوى الموجودة على الأرض سواءً أكانت مدينة, سياسية, أم عسكرية دعمنا في هذا اليوم من اجل تحقيق السلام في مناطقنا جنباً إلى جنب. فالسلام لا يمكن تحقيقه أبداً إلا بتكاتف الجميع أفراداً ومجموعات. لنصنع السلام مع أنفسنا أولا في هذا اليوم ومن ثم نحققه في ما بين بعضنا البعض من أجل مستقبل أفضل لطلابنا وأجيالنا القادمة.

اتحاد الطلبة الكرد في سوريا والمانيا

يوم السلام العالمي

حملة\”السلام يوما ما\”

حملة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة والعائلات النازحة – كوباني

قام اتحاد الطلبة الكرد في كوباني مع جمعية هيفي لذوي الاحتياجات الخاصة لإنشاء قاعدة بيانات لذوي الاحتياجات الخاصة في كوباني ولتقديم المساعدات الممكنة لهم

في احدى جولاتنا مع اعضاء لجنة الاغاثة لجمع اسماء النازحين والفقراء من ابناء المنطقة رأينا هذا المشهد وهو مطبخ لأحد العائلات النازحة من سري كانية الى كوباني في قطاع بوطان

هذا هو حال اطفالنا فهؤلاء هم نازحون من حلب الى كوباني وهم عبارة عن ثلاث عائلات يعيشون في غرفة واحدة في قطاع بوطان

 من اعضاء اتحاد طلبة الكرد في كوباني في احد جولاتها مع اعضاء لجنة الاغاثة في قطاع كاني عربا لجمع اسماء النازحين والفقراء من ابناء المنطقة

هنا صورة طفل من بين العديد من تلاميذ المدارس الذين رأيناهم في جولاتنا على الحارات والشعبية والمدارس والذين يدخلون في فئة ذوي الاحتياجات الخاصة

 

 

دور الحراك الطلابي الكردي في الثورة السورية السلمية

أقام اتحاد طلبة الكرد في سوريا محاضرة في منتدى روشن بدرخان في قامشلو بتاريخ 27-1-2013 وكانت المحاضرة للباحث خورشيد عليكا بعنوان دور الحراك الطلابي الكردي في الثورة السورية السلمية. كما أغنى الدكتور طلال احمد المحاضرة بمداخلة عن دور الطلبة الكرد في الخارج في دعم النضال السلمي الكردي.

 

دور الحراك الطلابي الكردي في الثورة السورية السلمية – خورشيد عليكا

 

يُعتبر الطلاب كعادتهم وقوداً يستند عليه الحراك السياسي والاجتماعي في الشارع في الكثير من دول العالم لتغير سياسات حكم الاستبداد ولتغيير المستبدين، هذا الحراك الذي دفعهم كطليعة جيل الشباب أن يدعوا للثورة على نظام القمع والقتل والتدمير والاعتقال ويشاركوا فيها بقوة ويقدموا خلالها النصيب الأكبر من عدد الشهداء والمعتقلين. ولقد لعبت وسائل الاتصال والإعلام الحديثة دوراً هاماً في ترتيب آلية التواصل بين الطلبة في الجامعات السورية، وتعد الجامعات بيئة خصبة لتشكيل الوعي (السياسي، الاجتماعي، الفكري، المدني…) وبلورته على أرض الواقع وكانت الجامعات السورية سباقة في تشيد هذا الطيف الشبابي الثوري بكافة تياراته.

منذ بداية الثورة السورية، لعب الطلاب دوراً مهماً وأساسياً في الحراك الشعبي الثوري. وكانت الجامعات مركزاً للمقاومة ضد النظام الاستبدادي. وتشكل التظاهرات الحاشدة في مختلف الجامعات وخاصة جامعة حلب، الَتي تنشط منذ اندلاع الثورة، رمزاً لهذه المقاومة الطلابية التي تجمع الطلاب الثائرين من مختلف المناطق والاديان والطوائف في أكبر حرم جامعي في البلاد.

لقد قُمعت هذه المظاهرات في جامعة حلب بعنف شديد، كحال غيرها من المظاهرات الطلابية في جميع أنحاء البلاد وفي الجامعات الأخرى، على أيدي قوات الأمن. في حلب، خلال هذه التظاهرة قتلت القوات الأمنية أربعة طلاب واعتقلت المئات الأخرين. وعلى الرغم من المداهمات والاعتقالات والتهديدات بالطرد، واصل الطلاب الاحتجاج بشكل يومي تقريباً. حيث يشكل الطلاب ربع الوفيات في الاحتجاجات في سوريا منذ أن بدأت الثورة في آذار 2011، وذلك وفقاً لاتحاد طلبة سوريا الأحرار الذي تأسس في 29 أيلول 2011 ليناضل ضد النظام وليكون محطة ديمقراطية وسياسية ونقابية في حياة الحركة الطلابية السورية الحرة.
ومنذ انطلاق النضال السياسي الكردي على الساحة السياسية الكردية في كردستان سورية ونشوء أول حزب سياسي كردي في سورية بتاريخ 14 حزيران 1957 باسم (الحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا- البارتي) كان البعض من قياداته ما يزالون من طلبة الجامعات وكان بعضهم الأخر يحمل شهادة الدكتوراه. وأثناء حضور مجموعة من الطلبة الكُرد ندوة في سينما حداد في قامشلو بتاريخ 11 آذار 1970 رفعوا شعار \”عاش الأخوة العربية الكُردية\” وعلى إثره تعرض بعض الطلبة للاعتقال لفترة ما يقارب عاماً واحداً بتهمة رفع شعارات عنصرية وتم فصلهم من الدراسة. كما خرجت مظاهرة في دمشق بتاريخ 21 آذار 1986 شارك فيها أكثر من عشرة الآلاف من المتظاهرين الكُرد وشاركهم غير الكرد على خلفية منع الاحتفال بعيد نوروز وكان قد سقط محمد أمين سليمان آدي شهيداً وسقط آخرين جرحى وكان الطلبة الكرد الجامعيين من أوائل من نادوا بالتظاهر وتوجهوا صوب القصر الجمهوري وبعد وصول المتظاهرين إلى القصر طلب المسؤولون، من المتظاهرين تشكيل وفد يمثلهم لدخول القصر الجمهوري من خمسة أشخاص وتم تشكيل وفد كان اغلبهم من الطلبة الجامعيين. ومع بداية عام 2000 نشط الحراك السياسي الكُردي وخرجت أول مظاهرة في دمشق أمام البرلمان بتاريخ 10 كانون الأول 2002 بقيادة حزب يكيتي الكُردي في سوريا شارك فيها العديد من الطلبة الكرد في جامعة دمشق وغيرها من الجامعات السورية. وفي تاريخ 25 حزيران 2003 خرجت مظاهرة أمام مقر اليونيسيف لرعاية الأمومة والطفولة في دمشق ولكن الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب منعت الاطفال من الوصول إلى مقر المنظمة لتسليمها مذكرة تشرح معاناتها اليومية كطفولة وعلى إثر ذلك تعرض سبعة ممن كانوا يديرون التظاهرة إلى الاعتقال منهم طالبان جامعيان أو أكثر الأول اعتقل خلال التظاهرة وهو سالار صالح والأخر هو الصحفي مسعود حامد الذي اعتقل خلال تقديمه الامتحانات في كلية الصحافة في جامعة دمشق من قبل الأجهزة الأمنية نتيجة تغطيته لتظاهرة الاطفال باسمه الشخصي على الإعلام الالكتروني.

 

وخلال فترة الانتفاضة الكردية 12 آذار 2004 أستشهد ما يزيد عن 30 متظاهراً وجرح ما يزيد عن 700 متظاهر واعتقل ما يزيد عن 7000 متظاهر كان اغلبهم وجلهم من جيل الشباب وخاصة الجامعيين الكرد في الجامعات السورية وكنت شاهداً ومشاركاً في تظاهرات الطلبة الكرد في جامعة حلب خلال الانتفاضة الكردية، حيث هزت مشاركتهم القوية اركان النظام في الجامعة وتعرض خلال التظاهرة السلمية المئات من الطلبة الكرد للاعتقال والفصل والضرب والاهانة، وفصل العشرات من الطلبة الكرد في جامعة دمشق من الدراسة ومن المدينة الجامعية نتيجة مشاركتهم الفعالة والحية في مساندة المناطق الكردية المنتفضة وللمطالبة بوقف آلة القمع والقتل والاعتقال بحق الكرد الآمنين ….. وخلال السنوات المتكررة من الذكرى السنوية لمجزرة قامشلو 12 آذار 2004 لا يزال يتظاهر عشرات الآلاف من الطلبة الكرد في الجامعات السورية بشكل سلمي وحضاري منددين بالمجزرة التي ارتكبت ضد الشعب الكردي ومطالبين بتحقيق عادل وشفاف وتقديم الجناة إلى العدالة وخلال التظاهرة والاحتجاج السنوي لا يزال يتعرض المئات من الطلبة الكرد إلى الاعتقال والضرب والإهانة والتحقيق خاصة في جامعة حلب- ساحة الجامعة بتاريخ 12 آذار 2009…

كما شارك العشرات من الطلبة الكرد تظاهرة دمشق أمام مبنى محافظة دمشق في ساحة الفردوس بتاريخ 30 أيار 2005 وطالبوا بالكشف عن مصير الشيخ معشوق الخزنوي ولكن تعرض المتظاهرين رغم سلميتهم لمظاهرة مضادة من شبيحة السلطة والمرتزقة أرادت السلطة الايقاع بين مواطنيها علنيةً وعلى المكشوف. وأثناء تشيع جنازة الشيخ الشهيد معشوق الخزنوي في قامشلو خرجت مظاهرة طلابية في جامعة حلب في ساحة الجامعة بتاريخ 1 حزيران 2005 شارك فيها العشرات من الطلبة الكرد ورفعوا لافتات طالبوا بالكشف عن قاتلي شيخ الشهيد معشوق الخزنوي وانفضت التظاهرة قبل أن تصل الأجهزة الأمنية إلى الساحة. كما تظاهر العشرات من الطلبة الكرد في جامعة حلب – ساحة الجامعة بتاريخ 1 حزيران 2006 ورفعوا لافتات كتب على أحداها قول شيخ الشهيد \”إن الحقوق لا يتصدق بها أحد إنما الحقوق تؤخذ بالقوة\” ورفع صور الشيخ الشهيد في التظاهرة، كما منعت الاجهزة الامنية الطلبة الكرد من الخروج إلى الرحلات الترفيهية الطلابية في الجامعات السورية وحتى في جامعة الفرات- فرع الحسكة واعتقلت العديد منهم إثناء تنظيم الرحلات ومنعت البولمانات من الخروج من مكان الانطلاق وصادرت شهادات السواقة لسائقي البولمانات لمنع الطلبة الكرد من التنظيم والتجمع. واعتقلت الطلبة الكرد ومنعتهم حتى من عقد ندوات سياسية تحت مسميات حزبية حتى في الخفاء، وهذا ما حدث خلال الندوة السياسية في مدينة اللاذقية واعتقلت العشرات منهم. وشارك الطلبة الكرد من جامعة حلب ودمشق وتشرين وغيرها من الجامعات السورية في العشرات من التظاهرات التي قامت في اليوم العالمي لحقوق الانسان 10 كانون الأول من كل عام وفي ذكرى الاحصاء الاستثنائي 5 تشرين الأول 1962 كما خرجت بعدها العشرات من التظاهرات أمام البرلمان السوري ورئاسة مجلس الوزراء ومحكمة أمن الدولة العليا التي شارك فيها العشرات من الطلبة الكرد في الجامعات السورية…. كما كان للطلبة الكرد دوراً لا ينكر في المؤتمرات الطلابية في الجامعات السورية حيث كانوا أكثر تنظيماً وجرأة في طرح المواضيع والقضايا السياسة والنقابية والطلابية وحصلوا على الكثير من المقاعد في المؤتمرات الطلابية وكادوا أن يصلوا إلى مراكز قيادية في الاتحاد الوطني لطلبة سوريا ولكن السياسة العنصرية للنظام منع الكرد الأصلاء من الوصول إلى مراكز قيادية في الاتحاد، ورغم مداخلاتهم في المؤتمرات تعرضوا للمضايقة الأمنية والتحقيق ومراجعة الفروع الامنية، وبعد أن نشط دور الطلبة الكرد في الجامعات السورية بشكل اكثر تنظيماً وتخطيطاً منعت الانتخابات في مدرجات الجامعة وقاعاتها وتحولت من مؤتمرات طلابية حقيقية في عام 2005 إلى عملية انتخابية فقط وبترتيبات تدور ما وراء الكواليس من قبل الفرق الحزبية الخاصة بحزب البعث في كل كلية.

قتل عشية ليلة نوروز 2008 ثلاثة شبان كرد نتيجة اطلاق الأجهزة الأمنية النار عليهم أثناء احتفالهم بليلة عيد نوروز على طريق عامودا – قامشلو (جامع قاسمو) كان أحدهم طالب في الصف الثالث الثانوي محمد محمود حسين وأخرهم محمد يحيى خليل طالب كلية العلوم سنة ثانية في جامعة الفرات – فرع الرقة، كما كان من بين الجرحى أيضاً طلبة جامعيين.

شارك العشرات من الطلبة الكرد من الجامعات السورية التظاهرة التي قامت أمام البرلمان السوري بتاريخ 2 تشرين الثاني 2008 رداً على المرسوم رقم 49 الخاص بالعقارات والبناء في المناطق الكردية والذي شل الحياة الاقتصادية في المنطقة الكردية وشجع الهجرة الداخلية والخارجية للعائلات والشبان الكرد واعتقل خلالها ما لا يقل عن 200 متظاهر كان بينهم العشرات من طلبة الجامعات السورية من الكرد.

وما أن بدأت ثورة الحرية والكرامة في 15 آذار 2011 كان الكرد أكثر تنظيماً من بقية المكونات السورية فكانوا من المحركين الاوائل لرفع الظلم والاضطهاد عن كاهل الشعب الكردي خاصة والشعب السوري عامةً. كما كان هناك حراك شبابي لقواعد حزب يكيتي وبعض الشباب المستقلين (كان اغلبهم طلبة جامعيين) أمام منصة الاحتفال بعيد نوروز في قرية علي فرو التابعة لقامشلو في 21 آذار 2011، وطالبوا بالحرية وبوقف آلة القتل والقمع في درعا. وشارك العشرات من الطلبة الكرد من جامعة دمشق في مظاهرة يوم الجمعة 25 آذار 2011 (جمعة العزة) التي كانت قد انطلقت من جامع الاموي باتجاه المرجة وتم قمعها من قبل الأمن، وشارك الكثير من الشباب الكُرد المقيمين في دمشق في تظاهرة سوق الحميدية، أي أن الشباب الكُرد اينما كانوا شاركوا في التظاهرات في كل الجامعات السورية والمناطق التي وجدوا فيها.

وشارك اتحاد طلبة سوريا الاحرار –فرع الجزيرة في المظاهرات والاحتجاجات التي انطلقت في الجامعات السورية ولا تزال تنطلق في جميع المناطق الكُردية ومناطق التواجد الكُردي ورفعوا شعارات وعبارات تعبر عن خصوصية الطلبة الكرد وصور لمعتقلين من الطلبة الكرد خلال الثورة السورية وطالبوا بإسقاط النظام والانتقال إلى الدولة المدنية وإعادة الحياة الديمقراطية إلى البلاد، واعتمد الاتحاد الخيار السلمي الديمقراطي في نضاله وتستند استراتيجيتها على العصيان المدني واللاعنف، وتقديم الدعم اللوجستي لكل المناطق الثائرة، وقد تعرض الكثير من الطلبة الكُرد للملاحقة والاعتقال واضطر بعضهم إلى اللجوء إلى إقليم كُردستان العراق، أو تركيا والتجأ البعض الأخر إلى أوربا ولا يزال أحد الاعضاء البارزين لاتحاد فرع جامعة حلب الناشط جكرخوين ملا احمد معتقلاً منذ بداية الشهر الثالث لعام 2012 وحسب المعلومات المتوفرة التي أدلى به والده خلال أخر زيارة له تمت إلى سجن المسلمية في حلب خلال أواسط شهر كانون الثاني من عام 2013 فأن وضع السجناء مأساويولا يحصلون في اليوم الواحد إلا على وجبة طعام واحدة.

 

 

فقد رافق ثورة الحرية والكرامة حراك طلابي اسس بنية تحتية لطابع مدني اتسمت به الثورة منذ بداياتها وظهرت العديد من التنسيقيات الطلابية التي نظمت هذا الحراك ولعل الكرد كانوا الأكثر تنظيماً وجرأة نتيجة الخبرة الطويلة في معارضة النظام من خلال الوقفات الاحتجاجية والنشاطات السياسية والطلابية المحظورة التي داب الكرد على تنظيمها على مدار السنة ومن الحركات الطلابية المتواجدة على الساحة الكردية:
-حركة الطلبة في جامعة دمشق /كرد/.
-اتحاد الطلبة الكرد في جامعة دير الزور.
-الهيئة العامة للطلبة الكرد /تل تمر/.
-اتحاد طلبة سوريا الأحرار /كان اغلب مؤسسيه من الطلبة الكرد/…. ثم تمخض عنه اتحاد الطلبة الكرد في سوريا. الذي أعلن عنه بتاريخ 15 كانون الأول 2012 وذلك نتيجة لخصوصية الوضع الكردي وسلمية الثورة السورية في المناطق الكردية الثائرة وتوجه الثورة السورية باتجاه التسليح أو التطرف الذي فرضه النظام على بعض أو أغلبية المناطق السورية الثائرة.

من نشاطات الطلبة الكرد في الجامعات السورية والمناطق الكردية خلال الثورة السورية:

  • 13-4-2011 خرجت مظاهرة في كلية العلوم في جامعة دمشق بدعم وتأييد من (الطلبة الكرد وطلبة من درعا) وقتل خلال التظاهرة طالب في كلية العلوم وكان الطلبة الكرد من أكثر الطلبة مشاركة ومحركاً للحراك الطلابي….
    • 14-4-2011 خرجت مظاهرة في جامعة دمشق كلية الآداب وكان من محركها العديد من الطلبة الكرد وكان الطلبة الكرد أيضاً من أكثر الطلبة مشاركة ومحركاً للحراك الطلابي….
    • خلال الشهر الخامس من عام 2011 نُظم اعتصام في كل من كلية الطب البشري في جامعتي حلب ودمشق وتعرض خلالها الطلبة للضرب والاعتقال كان من بينهم العديد من الطلبة الكرد.
    • الحدث الأبرز في جامعة دمشق هو ما حدث خلال الشهر السادس من عام 2011 وذلك بهجوم الأمن والشبيحة على المدينة الجامعية في دمشق واعتقال العديد من الطلبة وتعرضهم للضرب والإهانة والتكسير والتشويه والترهيب وتعرض ممتلكاتهم الشخصية واساس غرفهم للتخريب والتكسير…
    • في بداية الشهر الخامس من عام 2011 بدأ الطلبة الكرد في جامعة حلب بحملة تبرعات لإغاثة أهالي محافظة درعا وطلابها وغيرها من المحافظات السورية.
    • اقتحام المدينة الجامعية في حلب واعتقال ما يزيد عن 500 طالب جامعي خلال فترة الامتحانات من عام 2012 وقتل آخرين، وتم تكسير وتخريب السكن الجامعي…
    • 17 أيار 2012 خرجت مظاهرة قوية في جامعة حلب صعد المتظاهرين على أعلى مدخل الجامعة ورفعوا علم الاستقلال وسط هتافات الطلبة المطالبين بالتغير..
    • كما وزع اتحاد الطلبة الكرد في سوريا CD منوعة بخصوص الثورة السورية، كما وزعوا جرائد شبه اسبوعية باسم اتحاد طلبة سوريا الاحرار- فرع الجزيرة.
    • سقط العديد من الطلبة الكرد شهداء خلال الثورة السورية منهم الطالبة الشهيدة شيرين التي قتلت على حاجز أثناء توجهها من جامعة حلب إلى مكان إقامتها في دمشق وسقط أخرين في القصف الذي استهدف دوار العمارة والحرم الجامعي في جامعة حلب بتاريخ 15 كانون الثاني من عام 2013… كما لا تزال عائلة كردية من الجزيرة تبحث عن أبنتها التي كانت قد خرجت من كلية الآداب بتاريخ 15 كانون الثاني 2013 متوجهةً إلى مكان أقامتها ولكن لا أثر لوجودها سوى بقايا ما خلفه القصف من دمار وأشلاء متناثرة….
    منذ انطلاق الثوة السورية كان ولا يزال الطلبة الكرد مشاركين في التظاهرات المقامة في المناطق الكردية ليس فقط بأسماء اتحاداتهم وإنما أيضاً بأسماء الأحزاب الكردية والتنسيقيات الشبابية وبأسماء مستقلة، ليزينوا شوارع الثورة بحيويتهم ونشاطهم وكفاحهم، وبالتالي لا يزال الطلبة يناضلون من أجل إنشاء اتحادات طلابية مستقلة لضمان نجاح الثورة فضلاً عن مطالبهم بتغيير اللائحة الطلابية وقانون تنظيم الجامعات ليضمن انتخاب عمداء الكليات ورؤساء الجامعات مع إلغاء جميع العقوبات التعسفية التي صدرت بحق الطلاب ومكافحة الفساد المالي والإداري.

ويفسر بعض المحللين والأكاديميين أسباب قوة مظاهرات الطلاب رغم كونهم من طبقات مختلفة ولا يشكلون مؤسسة أو حزباً سياسياً بتميز مجتمع الجامعة عن المؤسسات والتجمعات الأخرى بعدة خصائص من أهمها أنها تشكل نموذجاً مصغراً لسورية، فطلابها يمثلون كل الاتجاهات والطبقات والمناطق، ما يمكنهم من المشاركة في أوسع دوائر الحوار والمعرفة والأنشطة. كما أن غالبية الطلبة متحررون من معظم المسؤوليات والالتزامات والضغوط التي يعيشها باقي الفئات بالمجتمع، ما يعطيهم حرية أكبر في الحركة والتعبير والمعارضة والغضب والتمرد. بل إن ضخامة أعداد الطلبة وتجمعهم في مكان واحد، تجعلهم قوة ذات شأن، وجماعة ضغط مؤثرة إن اتفقت على موقف أو على قضية ما. ومازال طلاب سوريا يتقدمون الصفوف في اللحظات التاريخية الحاسمة تعبيراً عن مطالب كل قوى الشعب الرامية للإصلاح والتغيير ومازالوا يقدمون شهداء الحرية والكرامة.

وبالتالي لا بد من تلخيص أهداف اتحاد الطلبة الكرد في سوريا فيما يلي:

  • توحيد طاقات الطلبة الكرد في سوريا في كافة الجامعات السورية.
    • العمل على تنظيم المظاهرات والاضرابات العامة في داخل الجامعات وخارجها بشكل حضاري وانساني والالتزام بمبادئ السلمية.
    • العمل مع قوى الثورة الأخرى على تغير النظام الفاقد لشرعيته في ظل الحفاظ على الوحدة الوطنية.
    • السعي لإقامة دولة مدنية ذات نظام ديمقراطي تعددي يكفل الحرية والعدل والمساواة لجميع المواطنين.
    • العمل على تحويل الجامعات السورية قاطبة إلى منارة علم وعدل وحرية، وجعلها نزيهة، شريفة تخلص لرؤيتها ورسالتها التربوية الحضارية وتسعى جاهدة لتحقيقها ويقول الأكاديميون والكثير من الطلبة بأنهم لا يناضلون فقط ضد النظام ولكن أيضا لتحقيق إعادة هيكلة الجامعات السورية وتحويلها الى منارات للعلم والعدالة والحرية وفقاً للمعايير الدولية، وتطهيرها من وجود المخابرات السورية وقوات الأمن، والفساد.
    • مطالبة وزارة التعليم العالي ليس فقط بتأمين الاستيعاب الجامعي ولكن لا بد أيضاً من تأمين فرص عمل لمئات الآلاف من خريجي الجامعات والمعاهد سنوياً الذين لا يحصلون على فرص عمل داخل بلدهم سوريا مما يضرون لترك البلد والهجرة إلى الخليج أو أوروبا ومؤخراً إلى إقليم كردستان العراق أو يضرون للعمل خارج اختصاصهم أو التحول إلى أعمال عضلية بدلاً من أعمال فكرية تتناسب مع اختصاصهم وبذلك ففي عام 2010 كان معدل البطالة يزيد عن 25-30% لتصل الى أكثر من ٥٥% للذين أعمارهم دون الـ٢٥ عاماً، \”في بلد الناس تحت ٣٠ سنة يشكلون ٦٥% من مجموع السكان.\”

على الرغم من هذا الوضع، أصبحت جامعاتنا مراكز للمقاومة ضد القمع، كما كانت الجامعات في مصر وتونس. فقد أغلق النظام التونسي الجامعات أيام قليلة قبل سقوط بن علي بسبب دورها النشيط في الاحتجاجات والثورة. وفي مصر، اسس الطلاب الاتحادات المستقلة الجديدة في جميع أنحاء البلاد. وشاركوا ونظموا في الكثير من الاحتجاجات. في البلدين, كما في سورية، الطلاب هم طليعة الكفاح والتحدي لمواصلة وتحقيق أهداف الثورة.

إنَّ النضال الذي يخوضه الطلبة الكرد في الجامعات السورية ومناطقهم الكردية في شكلها السلمي المقاوم يعتبر نضالاً سلمياً ديمقراطياً حضارياً مباركاً من كفاح الحركة القومية الكُردية وطريقة جديدة في التعبير عن أهداف ومطالب الكُرد، ضد أدوات القمع التي انتهجتها النظام والأجهزة الأمنية للنيل من الكُرد وحركتهِ السياسية.

وبالتالي لا بد للاتحادات الطلابية الكردية في سورية من أن تنسق مع بعضها وأن تعلن توحيد جهود أطرها بهدف تأطير الحـراك الطلابي الجــامعي في الجامعات السورية، وفي سبيــل تمثيــل نقـابي للطلبـة الكرد الاحـــرار في سوريـا (في الثـورة السوريـة) كتنظيــم يعبر بحق عن الطلبة الكرد السوريين داخـل وخـارج البلاد، ويسعـى في الوقت ذاته للمحافظة على الدور الطلابي المحوري في ثورة الكرامة. ولا بد من العـهد على الاستمرار في النضال السلمـي في الجامعـات حتى إحداث التغير الديمقراطي وبنـاء سـوريـا الدولـة المدنيـة التعـدديــة التي تحفـظ كرامـة وحـريــة المواطـن وتعتبـر الانسان غاية بحد ذاته.

 —